سه شنبه, 26 سپتامبر 2017 |

o      نبذة تاريخيّة عن مدينة سِمنان:

تقع محافظة سِمنان الإيرانيّة جنوب سلسة جبال «ألْبُرْز». وتحتلّ هذه المحافظة مساحة 97491 كيلومترا مربعاً أي 8/5 بالمئة من مساحة كل إيران. لذلك تعتبر المحافظة السابعة في البلاد من حيث المساحة، وهي أكبر مساحةً من محافظة طهران بأربعة أضعاف. ويتبع إدارياً لهذه المحافظة في الوقت الراهن 8 أقضية و20 مدينة و15 ناحية و31 قرية.

من المعالم التاريخيّة القيّمة والجميلة في مدينة سِمنان بوابة سِمنان المسماة بـ «بوّابة أرك» والتي يعود بناؤها إلى العصر القجريّ. إذ بُنيت هذه البوابة في زمن «ناصر الدين الشاه القجري» ودولة «أنوشيروان ميرزا ضياء الدولة بن محمد رحيم ميرزا» الابن العاشر لعباس ميرزا نائب السلطنة والذي كان يحكم ولاية قومس منذ سنة 1300 إلى 1305 ﻫ.ش (1922– 1927م). لهذه البوابة منظران شماليّ وجنوبيّ، والمنظر الشمالي أجمل بكثير من الجنوبي.

يسكن في محافظة سِمنان في سنة 1393ﻫ.ش / 2014 للميلاد 658,992 نسمة فيكون معدّل نمو النفوس 37/1 سنويا بالمقارنة لسنة 1385 ﻫ.ش (2006م) إذ كان عدد سكان المحافظة آنذاك 589,742 نسمة.

تقع محافظة سِمنان على «طريق الحرير» القديم الذي كان، على مرّ العصور إلى يومنا هذا، طريق اتصال بين شرق إيران وغربها. وقد سُمّيت هذه المحافظة بأسماء مختلفة على مرّ العصور، غير أنّ معظم المؤرّخين عرفوها بولاية «كومش» أو «قومس»، كما كتب أحد المستشرقين أنّ ولاية «قومس» هي نفس الولاية التي سجّلت في كتابات «بطلميوس» جزءاً من ولاية «پارت» الكبيرة باسم «كومش» فكانت تتبع لهذه الولاية، قديماً، نواحي «سِمنان ودامغان وشاهرود وولاية جندق وخوار (گرمسار)».